حملة التشجير في الحمدانية

5e11a051-dcc0-461d-bcb3-3acdac110ab4.jpg عدد القراءات (418) - طباعة - مشاركة فايسبوك

نفذت مديرية التربية في حلب وبالتعاون مع مجلس مدينة حلب حملة التشجير في الحديقة الشريطية الأولى في الحمدانية.

أكد مدير التربية إبراهيم ماسو أن هذه الحملة تأتي ضمن خطة وزارة التربية للاهتمام بالبيئة وزراعة الأشجار وتعزيز قيم إضافية لدى أبنائنا التلاميذ والطلاب، من خلال غرس الأشجار ليس في المدارس فقط وإنما في الحدائق التي دمرها الإرهاب، وأضاف أن عيد الشجرة جاء بالتزامن مع الذكرى الثالثة لانتصار حلب، والغراس التي يغرسها الطلاب اليوم وكل يوم هي رسالة للعالم مضمونها أنه مهما قطعتم أو أحرقتم سنعيد الزراعة وبناء سورية من جديد.
ذكر مدير خدمات قطاع الأنصاري المهندس أحمد الأحمد أنه تمت إزالة الأنقاض و تجهيز الحفر لزراعة /75/ شجرة من غراس الزيتون والرمان مشيراً أنه تم قطع معظم أشجار الحديقة من قبل العصابات الإرهابية المسلحة.
وحمل الطلاب المشاركون في التشجير من مدارس "ابن البيطار-أحمد الفطيمي-أحمد شاهين-حماة الديار-سليمان العيسى" لافتات إرشادية عن أهمية الشجرة وزراعتها والاعتناء بها. شارك في هذه الحملة عضو المكتب التنفيذي لمجلس مدينة حلب المهندس جمال عرب و عضو المكتب التنفيذي في المحافظة الدكتور أحمد دباس والمدير المساعد للثانوي رشا آتش أوغلي ورئيس دائرة البحوث عائشة العمر وفعاليات أهلية ومحلية.

--
--